Subscribe For Free Updates!

We'll not spam mate! We promise.

Sunday, May 18, 2014

أمريكا التي رأيت - الجزء الخامس

الجزء الخامس

مطار هواري بومدين
مطار هواري بومدين الدولي الجزائر
بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة على بي الأميين محمد بن عبد الله وعلى آله وصحبه الطيبين أما بعد
أخواني السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
نكمل معكم رحلة أمريكا التي رأيت والجزء الرابع.
كنا توقفنا في الجزء الثالث عند موضوع الدعوة التي أرسلتها لزوجتي وإجراءات الحصول على الفيزا في القنصلية الجزائري والاستقبال الجيد والخ.
ادن كما اخبرتكم في الجزء الثالث استلمت زوجتي الدعوة، للعلم أحد الأخوة سألني هل كتبتها باللغة الفرنسية، أو العربي. الدعوة كانت باللغة الفرنسية، وان شئت تكتبها باللغة الإنجليزية لا مشكل، الا اللغة العربية، لا أدري لماذا قنصلية، عربية، والشخص ذاهب الى بلاد عربية ويطلبون اللغة الفرنسية.
هذه اللغة سكنت في وجداننا متى يأتي اليوم نعتز فيه ونرفع رؤوسنا شامخة شموخ الجبال بعربيتنا؟ كما قال أحدهم ما عز قوم الا بعز اللغات. نعم
المهم استلمت الدعوة وبادرت بإجراءات الفيزا في القنصلية، لم يكن الأمر صعبا على الأطلاق، بعد عشرون يوما من إيداع الملف حصلت على الفيزا الى الجزائر صالحة لمدة عامين.
ثم بعد ذلك اتصلت بي وأخبرتني أنها جد سعيدة بالقدوم الى الجزائر لأنها متشوقة لرؤية بلد جديد، وو
وأنا في نفسي يا نهار اسود. يا خراب بيتك يا فرهود. هخخخخخخخ البت دي عاوزة تيجي بحق وحقيقي. اللهم اجعلوا خير
قولوا آمين اخواني.
قلتم؟؟
Ok أشكركم أعلم أنكم متابعون أوفياء هخخخخخخخخخخخخخ
المهم اخواني في ذلك كانت قد تخرجت للتو أي لم بمضي على تخرجها عام ونصف، عملت بعد فترة التخرج كمدرسة للغة الإنجليزية في احدى الابتدائيات في ضواحي مرسيليا.
المهم قررت المجيء لأنها الآن بطالة لا شغلانة ولا حاجة. واحنا ورانا ايه. ماشي، كان المخطط أن تأتي في شهر مارس 2011، وبدأ أخوكم ينظم نفسه، ويزير الحزام، ويتقشف، الى أقصى حد حتى أقوم بواجب الضيافة على أكمل وجه بالرغم من أنها ستكون صعبة قليلا خصوصا شخص قادم من بلاد بعيدة، يعني لازم الواحد يكون في المستوى. وأمي كذلك وأخواتي البنات تعرفون النساء في هذه الأمور تبدأن بالتخطيط والحديث الطويل ونفعل كذا لا نفعل كذا لالا أني عندي فكرة الأخرى تقول لا
المهم رأسي صدعوهولي. قلت لهم: نهار يزيد نسموه بوزيد هخخخخخخخخخخخ
يا ألهى النساء عندما يجتمعن، فابحث لك عن مكان تستريح فيه طوال فترة تواجدهن بالبيت خصوصا مع أبنائهن الصغار. يحدث لك مثل الببغاء في مسلسل المناهل
طبطبطب من بالباب. أنا الدهان جئت لأدهن البيت
طبطبطب من بالباب. أنا الدهان جئت لأدهن البيت
طبطبطب من بالباب. أنا الدهان جئت لأدهن البيت
طبطبطب من بالباب. أنا الدهان جئت لأدهن البيت
حتى أصيب الدهان بسكتة قلبية و مات على الفور  هخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخ
أظن أنكم تذكرون هذا الحلقات الرائعة.
يا حسرة على هذيك الأيام الخوالي الجميلة
شاهدو من هنا ماذا حدث للدهان المسكين هخخخخخخخخخخخخخ
المهم كان المقرر أن تأتي في شهر مارس لكن قدر الله أن يكون في شهر جويلية في التاسع من شهر جويلية 2011 بالضبط.
اتصلت بي وأخبرتني أنها قد اشترت تذكرة السفر وأعطتني تفاصيل الرحلة التي كانت كالتالي:
واشنطن-باريس-الجزائر. الوصول لمطار هواري بومدين على الساعة السابعة مساءا، قادمة من مطار شارل ديغول. بباريس.
حمدت الله أنها أجلت القدوم في شهر مارس حتى يكون لي متسع من الوقت، وأجمع بعض النقود.
أصارحكم اخواني أنها لما بدأت الأمور تأخذ منحى جدي بدأت أشعر بالتهيب بعض الشيء. والتحرج، بدأت أصارحها بكل شيء بالإيجابيات والسلبيات، أخبرتها بمشكل الماء الذي نعاني منه، وان العين تأتي أربع ساعات في اليوم، وأحيانا لا تأتي باليومين، وأحيانا أسبوعا كاملا.
اخبرتها عن الطرقات الجميلة التي عندنا، وكيف أنها مهدهدة وبتكنولوجيا 3d   التي لم تتوصل أمريكا اليها بعد. المهم أخبرتها بكل شيء وكانت في كل مرة تجيبني لا مشكلة لقد عملت في مرسيليا وأضنني سأعتاد. ماذا تقولين يا ولية؟؟؟؟ هل تقارنين مارسيليا بالجزائر. كلما أخبرها بمشكل تجبدلي مارسيليا. لا مشكل كنت في مارسيليا وأعرف. يا ألهي. يا مغيث.
تعتقد أن مارسيليا وفرنسا عالم ثالث. اللهم استر إذا كانت فرنسا عالم ثالث ماذا عن الجزائر؟ ماذا عن الصيف، والعرق والبعوض المجرم، الذي امتص دمائنا، وارتكب المجازر في حقنا. لن ننسى جرائم البعوض وسيأتي يوما ما نقتص منهم ونبيدهم عن بكرة أبيهم. هخخخخخخخخخخخخخخخخخ
هيا يا قوم هيا ....
كنت أحيانا ابالغ حتى أضعها في الصورة الحقيقة. حتى أجابتني لا أعتقد أنكم أسوا من هاييتي؟ ماذا هاييتي؟
ماذا يعني هذا؟ في تلك الفترة أعتقد عامين من قبل ضرب زلزال هايتي المدمر الذي راح ضحيته مئات الألاف، وبنية تحتية دمرت بالكامل وكلكم تذكرون كيف أن الولايات المتحدة تدخلت بجنودها آنذاك والبعض اتهمها بأنه تريد غزو هاييتي.
المهم بدأت منظمات الإغاثة الدولية تهب بالمساعدات والإعانات للسكان. للعلم الأمريكان من أكثر الشعوب تطوعا في الإغاثة وتطوعا في الأعمال خيرية وفي كل مكان وسأحكي لكم تجربتي مع التطوع في انتظار الحصول على الجرين كارد ورخصة العمل عندما قدمت.
قلنا الأمريكان من أكثر الشعوب تطوعا في الاعمال الخيرية. هنا أفتح قوس الاعمال الخيرية حتى لا نكون سذج وعلى نياتنا كما يقول البعض ودراويش ننبهر بك شيء لا؟
أكاد اجزم ان معظم هذه الإعانات غير بريئة وتحمل أهداف خبيثة غير معلنة، ظاهرها فيه الرحمة وباطنها من قبله العذاب يعني ليس كل ما يلمع ذهب ونحن في عنابة نقول ليس كل أخضر حشيش.
هخخخ رأيتم روعة الأمثال والحكم الجزائرية. كل واحد يقولنا المرادف للمثل في منطقته.
الا ما رحم ربك وبعض المؤسسات الخيرية فعلا التي تعمل بلا اجندة ولا أهداف، يعملون الخير لوجه يسوع. والمجال مفتوح لكل فئات المجتمع والأعراق الدينية وكل من يريد المساهمة والتطوع. زوجتي تطوعت هناك لمدة أسبوعين، يقدمون الاكل للمحتاجين واليتامى وكانت تقدم دروس في اللغة الإنجليزية علما أن شعب هايتي يتكلمون الفرنسية الهايتية Haitian language
عندما قالت لي أعتقد أنكم لستم الى هذه الدرجة من السوء ولستم أسو ا من هاييتي؟ أجبتها بالتأكيد هل تقارنين الجزائر بهاييتي. الويل لك نحن بلد قارة وبدأت أنفخ ونزوخ وووو المهم أننا أفضل من هاييتي تخيلوا أعزائي الكرام. افففففففف، الله المستعان.
المهم اخواني، تم موعد السفر تهيأت جيدا، وسألتني ان كنت أريد شيئا خاصا لي؟ هه ماذا لي انا. انا ديما خوكم خشموا طالع للسماء، أجبتها لا لا شكرا، أصرت علي، لكني كنت أجيبها ألا تتحرج والله لا أريد شيئا الا أن تريدي أن تحضري لي شيئا من عندك فلا بأس أنت حرة.
في اليوم الموعود أو بالأحرى الطائرة تصل على الساعة السابعة مساءا، ذهبت أنا وصديقي العزيز نوري بسيارته الى العاصمة، أقلعنا من عنابة حوالي منتصف الليل.
شكرا له كثيرا لو لم يكن عندي صديقي نوري الذي فعلا لولاه لكنت في مأزق كبير جدا، كان في كل مرة يأخذني أنا وهي عندما قدمت يضعنا في أي مكان اريده، مقهى مطعم شاطئ البحر لأني كنت شبه معدم لا رخصة سيارة ولا هم يحزنون.
أوصيكم اخواني اللي عنده صديق اسمه نوري فليحافظ عليه جيدا لأنه نادر جدا، كالكنز، هخخخخخخخخخخخخخخخخخ
انا أمزح كل الأسامي مليحة لكن نوري يبقى المفضل هخخخخخخخخخخخخخخخخخخ
المهم أقلعنا منتصف الليل من عنابة وصلنا الساعة السابعة صباحا، والطريق السيار الحمد لله لم يعد يأخذ وقتا كبير للذهاب الى العاصمة كما كان من قبل.
أنا وصديقي نوري وكان معي صديق آخر عزيز اسمه سمير وهو الآن في فرنسا أسأل الله أن يسهل له وكل لأخوة ان شاء الله.
توقفنا في احدى مقاهي العاصمة، تناولنا فطور الصباح، سمير ونوري طوال الليل لم يتوقفا عن التدخين، والسمر، والضحك، طيلة الرحلة، اما أنا كنت في الخلف نائم لا أدرى ما الذي يحدث حولي. فلما وصلنا وإذا بيد ترجني وصوت يناديني أفق يا عمار فقد طلع النهار هخخخخخخخخخخخخخخخخ هل تتذكرون هذه العبارة؟ فقط الجيل الذهبي يتذكرها. عندي حنين للماضي اخواني.
و بعد أن تناولنا الفطور بالطبع بعد أن غسلت وجهي ههههه
ارتحنا قليلا في المقهى وتحدثنا انا وسمير ونوري للإشارة سمير هو من النوع الحكواتي، لا تحس معه بطول المسافة أبدا حتى ولو كانت من عنابة الى واشنطن بالسيارة، والله سوف تعتقد أنك سافرت فقط مدة ساعة او ساعتان. آه يا سمير. حتى اسم سمير أيضا مهم جدا مع نوري احفظوا هذه الأسماء جيدا.
بعد ذلك قمنا بالتجوال واكتشاف العاصمة التي كانت أول زيارة لي بالمناسبة، لم يسبق لي أن زرتها من قبل. لم ترق لي ابدا، مزدحمة جدا وخانقة، جوها يبعث على الانقباض. تحب تنتحر.
أمضينا وقتا طويلا نتجول في العاصمة صعودا وهبوطا الى أن حان وقت الغداء، توقفنا عند أحد المطاعم، واكلنا ما كتب الله لنا.
أتذكر كان يوما قائظا من شدة الحر كنت اشعر أن لساني يمشي امامي. والعرق حدث ولا حرج.
سألت نوري وسمير أن نجد مكانا لأخد حمام لأنني لم أعد أحتمل نفسي مع الحر الشديد والعرق.
الحمد لله توقفنا عند منضحة في احدى الضواحي بالعاصمة لا أذكر أين بالضبط، لأنني لا أعرف العاصمة جيدا. أخدت دوش او حمام، توجهنا بعد ذلك الى احدى المساجد صلينا الظهر واسترحنا قليلا في المسجد. هذا كله ولم يمر الوقت بسرعة. لماذا الأيام البشعة الوقت فيها يمر كالسلحفاة أو أصلا لا يمر.
أما الأيام الجميلة تمر كالوميض. والله لا أدري.
على العموم بقينا نتجول ونتجول ونتجول ونتجول ونتجول، هخخخ، أخبرت نوري ان الوقت قد حان لنذهب الى المطار لأن زوجتي تصل على الساعة السابعة، سمير ونوري انفجرا بالضحك. شعرت بالحرج، خيل لي كأني قلت شيئا غريبا استدعى ضحكهما، الا أنهما أخبراني أن الوقت مازال انها فقط الساعة الرابعة تقريبا وقت العصر؟ what??? حبيت نبكي، كل هذا التجوال والساعة تشير الى الرابعة فقط؟ رأيتم كيف الأيام البشعة تمر مر السلحفاة؟ لا يهم كلو يهون في خاطر الحبيب. على جالك يا ايمان نقطع الوديان. و على جالك يا هيام مشطت شعري للقدام  هخخخخخخخخخخخخخخخخخ.
مر الوقت ودقت ساعة الحسم، دقت ساعة العمل، دقت ساعة الانتصار، من أنتم الى الامام الى الامام الهجرة الهجرة الهربة الهربة
هخخخخخخخخخخخخخخ
اتجهنا الى مطار هواري بومدين كانت تقريبا الساعة 6 و20 دقيقة بالضبط، سألت المضيفة في المكتب عن الرحلة القادمة من مطار شارل ديغول قادمة من واشنطن، أخبرتني أنها فقط بضع دقائق وستحط الطائرة. وسوف ترى الإعلان على الشاشة الكبيرة. وطلبت مني ان أتقدم الى مساحة انتظار المسافرين لاستقبال الضيف.
كما كان الحال تقدمت، وتركت سمير ونوري مع بعضهما. تعرفون الإجراءات في المطار التفتيش وووو والامتعة وما الى ذلك.
حدثت لي طرفة. مرت أكثر من خمسة وأربعون دقيقة وانا انتظر زوجتي، ألاحظ كل العالم استقبل ضيفه، أو اخوه أو صديقه او فردا من عائلته، الا انا كنت متوترا بعض الشيء، ذهبت وسألت المضيفة في مكتب الاستعلامات مرة أخرى فأخبرتني أن الطائرة قد وصلت في الوقت المحدد وقد مضى على هبوطها مدة والمسافرون يخرجون، قالت لي اصبر ربما مازال البعض يبحث عن امتعته وووو.
المشكل ان زوجتي خرجت مع الأوائل ولم انتبه. هي تبحث وانا أبحث. سبحان الله، ندور حول بعضنا كنا قريبين جدا لكن لم نرى بعضنا. لمحت شخصا يشبهها ناديت باسمها فدارت و رأتني تبسمت و رأيت الدموع في عينيها. يا إلهي، يا لها من لحظة رائعة. قالت بالإنجليزية ahh here you are
تقدمت اليها بخطى ثقيلة جدا، كنت ارتعش بعض الشيء، قالبي يكاد ينفجر، جسمي لم يعد يسعني، هخخخخخخخخخخخخخ آآآه من الحب.
قالت لي How are you doing. للعلم الأمريكان لا يقولون how are you?   يقولون How are you doing. أجبتها fine thank you and you.
قالت:
I am fine and I am happy to be here, I am a little bit tired it was a long trip, 8 Hours of flying,  oh my god.
توجهنا الى مقهى في المطار وشربنا عصيرا وماء، الأمريكان شعب يشرب الماء بكثرة تقول عليهم كالإبل تخبئ الماء لوقت الحاجة او يوم ينقطع الماء. هخخخخخخخخخخخخخخخ
فرق ان ترى شخصا تحبه في الكاميرا وأن تراه شخصيا، بدت لي أكثر جمالا. كانت ترتدي خمارا اسودا مما زادها جمالا يا الله.
تذكرت تلك القصيدة المشهورة: قل للمليحة في الخمار الأسود
تقولُ الأخبارُ: إنّ تاجراً كوفياً من أهل العراق جاء المدينة المنورة للاتجار وكان من بين بضاعته خُمُرٌ عراقية (ما تغطي المرأة به رأسها) فباع التاجر جميع الألوان وبالمصادفة التقى هذا التاجر في المدينة صديقاً قديماً له وهو شاعرٌ من المغنيين الظرفاء في الحجاز اسمه الدارمي اشتُهِرَ بالتغزل بالنساء الجميلات، وكانت بعض النسوة تحب ذلك وتتمنى لو أنّه يتغزل بها، ولكنه ترك ذلك بعد تقدمه في العمر وأصبح متنقلاً بين مكة والمدينة للعبادة وشكا له ما حدث معه، فقال له: لا تهتم بذلك فإني سأنفقها لك حتى تبيعها كلّها. فنظم الدارمي بيتين من الشعر وتغنى بهما وطلب من مغنيين بالمدينة وهما (سريح وسنان) أن يتغنوا بالبيتين اللّذين قال بهما قُلْ للمليحةِ في الخِمارِ الأَسودِ     ماذا فَعَـلْــتِ بـنـاسـِـكٍ مُـتَعبِـــدِ  قدْ كانَ شَـمرَ للصلاةِ ثــيَابـَـهُ      حتى وَقفْـتِ لَهُ ببــاب المَسجـدِ فشاع الخبر في المدينة أنّ الدارمي رجع عن تنسكه وزهده وعشق صاحبة الخمار الأسود، فلم تبق امرأةٌ إلا واشترت من التاجر لها خماراً أسودَ، فلما تيقن الشاعر الدارمي أنّ جميع الخُمُرِ السوداء قد نفدت من عند صديقه رجع إلى زهده وتنسكه ولزم المسجد، ويقال إنّ أحدهم قد أضاف للبيتين السابقين ما أتى بعدهما: 
فَسـلبتِ منهُ دينَــهُ ويَقـيْـنــــهُ       وتَرَكتـهِ في حــيرةٍ لا يهتدي رُدي عليهِ صلاتـَهُ وصِيَـامهُ       لا تقتليه بحـقِ ديـــنِ محمــــدِ 
لحظة لا أستطيع ان أصفها لكم ان شاء الله تعيشونها وتتزوجون من أمريكية. شرط ان تكون مسلمة. غير مسلم لا. ولا تنكحوا المشركات حتى يؤمن ولأمة مؤمنة خير من مشركة ولو أعجبتكم. 
المهم أحبائي كانت مرهقة تماما و معها كل الحق أن تكون كذلك.
بعد ذلك جاء نوري و سمير و قدمتهما لها و قدمتها لهما، شكرت نوري كثيرا لمساعدتنا. و سمير لقدومه معي. و الحمد لله كل شيء تمام التمام.
سألتها أن نوري مستعد لنقلنا الى عنابة ان شئت الآن أو آخذك الى فندق قريب من المطار و في الصباح نذهب مع نوري أو نشتري تذكرة طائرة الى عنابة كما تشائين.
أصرت أن ننطلق مع نوري في السيارة. الحمد لله سيارة نوري من نوع  فولكسفاكن kadi  سيارة جميلة مريحة و واسعة. كان سمير من الأمام مع نوري أما أنا فكنت في الخلف مع زوجة المستقبل. تقول عليا عريس في كورتاج، خوكم صدمها حاشم خلاه. هخخخخ
انطلقنا على بركة الله و يا له من يوم في شهر جويلية.
سأحدثكم عن البقية في الجزء السادس ان شاء الله في أمريكا التي رأيت.
و المعذرة في وقتكم احبائي سامحوني كي نعود نكتب نولي مثل التوربو  Turbo أنا أسف جدا.

Socializer Widget By Blogger Yard
SOCIALIZE IT →
FOLLOW US →
SHARE IT →

1 comments: