ادخل بريدك الالكتروني ليصلك الجديد!

Monday, May 5, 2014

الجزء الرابع من أمريكا التي رأيت

الجزءء الرابع

فيزا الولايات المتحدة الامريكية
فيزا الولايات المتحدة الامريكية
بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة على بي الأميين محمد بن عبد الله وعلى آله وصحبه الطيبين أما بعد
أخواني السلام عليكم ورحمة الله وبركاته 
نكمل معكم رحلة أمريكا التي رأيت والجزء الرابع.
.كنا توقفنا في الجزء الثاني عند موضوع التشات وما الى ذلك 
اليوم ندخل قليلا في التفاصيل، ونتحدث كيف تم اللقاء. بعض الاخوة سألني ما هي المدة التي قضيتموها معا قبل ان تأتي للجزائر؟
كما قلت لكم من قبل كما نلتقي أحيانا كل يوم وأحيانا لا نلتقي ب 10 أيام، استمرينا على هذا الوضع مدة أربعة أشهر، نتحدث نسأل بعضنا عن بلداننا، عن العادات، عن التقاليد، عن المشاكل، عن الأخبار في الساحة الدولية، عن الثقافة، عن الكتب والمطالعة، نتناقش وجهات النظر حول الإسلام وخاصة نقطة تعدد الزوجات، البعبع الذي تخافه الامريكيات والأمريكان على وجه العموم، عن الأشياء الجميلة عن السياحة في أمريكا. للعلم أنا الذي كان يطرح وابلا من الأسئلة، حول أمريكا والسياحة وووو فقط فضول، هخخخخخ
ثم تبدأ أحاسيسك تتغير وينتابك شعور غريب تجاه الشخص الذي تتحدث معه. شعور لا تفهمه في بداية الامر، ينتابك القلق عندما تفتح Skype ولا تجد ذلك الشخص لمدة طويلة، تصل الى أسبوع أو أكثر في بعض الأحيان، تبدأ تسأل نفسك هل يستحق الامر كل هذا العناء؟؟ ان لم يأتي اليوم سيأتي غدا، هذا ولم نطلب بعد أرقام هواتفنا لأنها مجرد صداقة ويجب الحذر من طلب هكذا أمور. أكرر الحذر أنت ما زلت تحت الرقابة الجبرية من طرف المرأة، ما زلت تحت الاختبار ولم يحن بعد موعد الامتحان النهائي واعلان النتائج.
كما قلت بداية تغير الشعور بدأت في الشهر الرابع، في كل مرة أستجمع قواي لمصارحة الشخص، حول احاسيسه وشعوره تجاهه، ولكن أحجم واتراجع في آخر دقيقة، ثم اليوم الموالي أستجمع الكثير من الثقة، احلق شعري، واهندم نفسي، وأضع بعض العطور حتى أبدو جميلا في الكاميرا هخخخخخخخ. ما علاقة العطور بالكاميرا يا هذا. هخخخخخخخخخخخخخخخخخخ فقط أمزح تعرفون عادتي، المهم استمرت حالتي هذه بين الاقدام والاحجام مدة ثمانية أشهر بالضبط أي منذ شهر جانفي الى غاية شهر سبتمبر 2010.
في هذه الأثناء لم أكن اعلم أن الشخص الذي بدأت أحبه هو أيضا حصل معه نفس الشيء وكما قلت لكم عندما يتغير إحساس المرأة يبدأ رحلة الشكوك والتردد والانتظار حتى التأكد من انه ليس مجرد اعجاب فقط يزول مع الوقت وانما عواطف أكبر واقوى من أن تقاوم.
في أحد الأيام من شهر سبتمبر أتذكر كان الجو لا يزال صيفا، في مقهى الانترنت يا الهي جيوش من البعوض الذي يفتك بجلدي، و العرق لحسن الحظ كان هناك مكيف الهواء لكن بعوض عنابة لا حل معه بعوض يمارس كمال الأجسام.
في هذا اليوم وإذا بي أستجمع قواي وحسمت امري بمصارحتها، حدث لنا نفس الشيء صارحنا بعضنا في نفس اليوم وأخبرتني انها كانت تود ذلك منذ مدة وهي اليوم استجمعت قواها، لحسن الحظ أنا سهلت عليها المهمة، لأنني أريد للسمكة أن تقع في الشباك وأريد أن أكون حذرا جدا جدا لأن أي خطا، يجعل السمكة تفلت، ههه الويل لك في الجزائر ثم الويل لك. ستمضي حياتك كلها في الجحيم لا قدر الله. كما تعرفون خوكم ديما قاوي صياد ماهر. 
تعلمت الصيادة من كرتون رامي الصياد الصغير. هخخخخخخخ 
تمت المصارحة والآن نحن مع بعض، وتبدأ قصة حب وود، دامت ثمانية أشهر، عندها طلبت مني رقم الهاتف وانا أيضا، لم يعد هنالك مشكل ان تفتح السكايب ولا تجد حبيبك، فالأن أنت تملك رقم هاتفه وتستطيع ان تكلمه متى شئت لا مشكلة.
استمرينا على هذا الحال مدة شهر نسأل عن بعضنا نتبادل أطراف الحديث، ككل العشاق نرسم مستقبلنا، وحياتنا، الخ.
بدأنا نفكر في المفيد والجد.
كيف نكون مع بعضنا، هذه العلاقة لابد أن تكلل بالزواج والحلال ان شاء الله؟ لا بد من طريقة.
والطريقة واضحة وهي بالمختصر الحصول على الفيزا كما كنت أعتقد وأذهب الى أمريكا ونتزوج هنالك.
لكن كنت مخطئا ليس هكذا، وليس الامر هينا. 
كما قال أبو سفيان في فيلم الرسالة: 
ليس الامر سهلا كما تعتقد أيها الفتى فآلهة مكة عبادة وتجارة. هخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخ 
لقطة من فيلم الرسالة: أبو سفيان
لقطة من فيلم الرسالة: أبو سفيان
أحب هذا الفلم حبا جما، من أروع الأفلام صراحة.
المهم بدأنا نبحث عن طريقة، كيف نكون مع بعضنا، كيف نتزوج، كيف نبني حياتنا، ما هي أسهل وأقصر طريق، لأنني لست مستعدا أن انتظر 5 أو 6 سنوات أخرى من عمري أجري وراء وهم وسراب ربما يتحقق وربما لا.
بدانا نبحث في الانترنت في المواقع الحكومية الامريكية وشؤون الهجرة والزواج والقوانين وما الى ذلك. 
كنت واقعيا، وقلت لها أعلم أنك تحبيني أنا أيضا حبك، لكن الحب خلف الشاشة غير واقعي، لابد من وضع اللمسات للانطلاق في العلاقة والزواج الحلال ان شاء الله.
بدأنا نبحث عن أفضل السبل وكنا منطقيين وواعيين كلانا، بدا متفهما ووضعنا مدة زمنية محددة بـ: 24 شهرا أي عامين على أقصى حد ممكن، ان لم نستطع ان نكون مع، فكل واحد يذهب الى سبيل حاله وكلش بالمكتوب. بطبيعة الحال زوجتي والحمد لله مسلمة وفهمت وجهة نظري وان كانت صعبة عليها قليلا، تعرفون النساء والدموع. يصبحن جميلات أكثر عندما يبكين. ههههههه المشكل اننا نحبهن يضحكن كن، أم يبكين نحن الرجال دائما التعساء.
كما قلت بحثنا والنتيجة كانت كالتالي.
لا يمكن ان تتزوج من فتاة أمريكية بفيزا سياحية. يعني يمكن ان تذهب هناك تمضي أياما أو أسابيع او أشهر حسب مدة الفيزا، لكن لا يمكن ان تتزوج هنا بفيزا سياحية. 
إذا ما الحل؟ 
في القوانين الامريكية بالنسبة لفيزا الزواج Fiancée Visa لابد للطرفين أن يكونا قد التقيا و لو مرة واحدة خلال العامين الأخيرين. 
علما أن فيزا الزواج Fiancee visa تسمى بالـ: K-1 
هذا نص القانون بالإنجليزي:
  1. You must both be free to marry (ie both of you are single, divorced, etc)
  2. You must have met your fiance(e) in person at least one time in the past two years. You can prove this by showing photographs of the two of you together, airline tickets, etc. This can be waived if you can prove that meeting would have created hardship, or meeting would have gone against traditional or cultural custom in your fiancé(e)'s home country.
و هذا رابط به كل التفاصيل المتعلقة بفيزا الزواج:
http://www.workpermit.com/us/family_visas/fiancee.htm
يعني لابد ان نلتقي شخصيا. هنا صراحة بدأت أتلاشى وأفقد بعض الامل. لماذا؟
أولا مصاريف السفر غالية تذكرة الطائرة ولابد أن تأخذ معك بعض الأموال حتى تدبر راسك، أعلم أن زوجتي لن تتركني وستتكفل بكل شيء لكن لابد أن تحفظ كرامتك الى أن يغطيك التراب في هذه الدنيا. هذا هو مبدأي في الحياة. أيضا تلك الفترة لدي ما يكفي من المشاكل وبصريح العبارة كنت مفلس عالحديدة الا راتب cyber كان زهيدا لكني كنت سعيدا مع صاحب المحل الذي هو صديقي، الذي ساعدني بكل ما يستطيع. بارك الله له وفيه.
بدأنا نفكر حتى قررت أن تأتي الى الجزائر. 
Wawwwwwww
هل تمزحين هل حقل تريدين؟ نعم أنا لا أمزح وقد قررت المضي قدما معك الى آخر الدنيا ان شئت. بل ومستعدة للعيش معك حتى في الجزائر. هل انت محقة لم أصدق لأنني لم أسألها أن تأتي. قلت لها الا العيش في الجزائ، أنا أود الهروب وأنت تريدين سجني مدى الحياة مع الأشغال الشاقة؟ حرام عليك يا ولية دا انا غلبان هخخخخخخ.
في تلك اللحظة كنت أعتقد نفسي Tom Cruise أو كازانوفا، أو  روميو أو شيئا من هذا القبيل. أنا العبد الضعيف الفقير، تأتيني أمريكية؟؟ هل حقا سيتحقق حلمي بالرحيل والهجرة الى أمريكا بل والزواج هناك؟ لالا أنا أحلم فقط هي أحلام اليقظة تستحق صفعة من أحدهم كي أستيقظ على كابوس البعوض والحرارة الشديدة والعرق في عنابة.
هخخخخ سبحان الله إذا أراد الله شيئا يجعل كل العراقيل والعقبات تزول أمامك وأنت محتار كيف والله يا اخوتي لا أدري بقيت مستعجب الى الآن لا أصدق. المهم تق بربك واصبر لأن الصبر مفتاح الفرج، واستغفر الله مفتاح كل خير لذا اخواني عطروا افواهكم بالصلاة على محمد، واستغفر الله مفتاح كل خير ولا حول ولا قوة الا بالله كنز الجنة.
هل صليتم على محمد؟ هل استغفرتم؟ هل قلتم لا حول ولا قوة الا بالله؟؟؟؟ ادن أكمل.
Ok قررت المجيئ الى الجزائر كما تعلمون في أمريكا كل شيء سريع فعلا عصر السرعة، قررت أن تأتي في شهر مارس لأنها كانت تعمل آنذاك و لا يمكنها تك العمل، بل و يجب عليها أن تطلب إجازة من رب العمل Boss.
لكن إذا أرادت المجيء لابد لها من فيزا في القنصلية الجزائرية بواشنطن. الحمد لله هي تسكن بالقرب من واشنطن في مقاطعة فير فاكس Fairfax county قريبة من Arlington و واشنطن أي حوالي 18 ميلا أو أقل و أكثر حولي هكذا تقريبا.
اتصلت بالقنصلية، وأخبروها أنه يجب عليها ما يسمى بدعوة أو بالفرنسية "Une attestation d’accueil"، أكتبها أنا وأرسلها لها. نعم كما كان الحال قمت بكتابتها، لكن المشكل عند مصادقتها لابد ان يكون مالك المنزل و باسم مالك المنزل. لحد الآن لا أحد يعلم من أهلي. يا إلهي هل علي أن أصارحهم بأمر خصوصي، كهذا. فكرت مليا قرابة أسبوع، كما تعرفون الام هي أقرب الى أبنائها من أي شخص آخر. تحدثت مع الوالدة أطال الله عمرها وقامت هي بتكليم الوالد، تعرفون النساء ومداخلهم. هخخخخخ إذا أردت شيئا من أبوك أرسل أمك.هخخخخخخخخخخخخخخخخخخ
مثلا أحيانا أكون مفلس دورو لا؟ لا دينار ولا فلس، ككل شباب بطال أحيانا تضطر أن تنسى كرامتك، لكن مع الوالدين لا مشكلة، المهم أرسل أمي لتسأل أبي بعض النقود، لأقضي حاجاتي. أطال الله في عمرهما واسأل الله العلي القدير أن يقدرنا حتى نرسم ابتسامة على شفتيهما، صعب جدا أن ترحل وتترك والداك في سن الكبر. وسأحكي لكم ماذا حدث لي بعد الحصول على الفيزا والتهيؤ للسفر.
المهم تمت على بركة الله كتبت الدعوة باسم الوالد بعد موافقته، واخذته الى البلدية لمصادقتها، كل شيء تمام وعلى ما يرام والحمد لله.
بعدها في اليوم الموالي قمت بأرسالها لزوجتي عبر البريد السريع خلصت عليها أضن أن لم تخني الذاكرة، 900 دينار أي 90000 سنتيم على مستوى بريد الجزائر.
الحمد لله بعد شهر وعشرة أيام وصلت، علما أن الشخص في مصلحة البريد عندما سألته كم تستغرق الرسالة الى فيرجينيا طبعا بعد أن دفعت الرسوم السالف ذكرها، قال 10 أيام على اقصى تقدير؟ ماذا تقول 10 أيام وبهذه التكلفة؟ آه تبا لك، كنت مستاءا جدا لكن الذي حدث حدث لم يعد الأمر يهمني فلتصل وقت ما تصل. علما أن أي بريد رسالة كانت او طرد وأحيانا تقوم بشراء شيء من موقع أمازون من شرق أمريكا الى غربها وكما تعلمون كم هي كبيرة أمريكا، لا تستغرق ثلاث 03 أيام في الوصول.
بعد عشرون يوم اتصلت زوجتي وأخبرتني ان الرسالة قد وصلت وشكرتني وشكرت أبي على تقبله ضيافتها.
بدأت إجراءات الفيزا في القنصلية الجزائرية في واشنطن. الحمد لله كل شيء تمام استقبلوها استقبالا جيدا جدا، وسألوها لماذا تريد الذهاب الى الجزائر قالت فقط زيارة صديق لدي هناك. لم تكن هناك صعوبات فقط ارادوا الاستفسار لأن الرعايا الأجانب لابد أن يكونوا على حذر بسبب الأوضاع التي عشناها طيلة العشرية السوداء. والحمد لله الذي أطفأ نار الفتنة والقتل.
نعمة الأمن أخواني لا تعادلها نعمة:
(وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ بِشَيْءٍ مِنَ الْخَوْفِ وَالْجُوعِ وَنَقْصٍ مِنَ الْأَمْوَالِ وَالْأَنْفُسِ وَالثَّمَرَاتِ وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ * الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُمْ مُصِيبَةٌ قَالُوا إِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ أُولَئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِنْ رَبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ) (البقرة: 155/ 156 /157) صدق الله العظيم.
لماذا ذكر الله الخوف أي نعمة الامن أولا؟
لأنها أجل نعمة، لا يمكنك بتاتا أن تقيم اقتصاد، أو تبني المجتمع، أو تشيد العمارة والبنيان والطرقات، وحتى أن تعبد ربك في ضل جو من القتل والخوف والرعب لذلك العلماء أسقطوا صلاة الجماعة في المسجد بمجرد الخوف. فالخائف يصلي في بيته. وهذه العناصر الخمس التي ذكرها الله وهي الخوف، ونقص الأموال أي الفقر والحاجة، والمصائب التي تصيب الانسان في فقد الأهل والأحبة، والجوع الذي هو نقص الثمرات والأكل والزرع. هذه هي العناصر الحيوية للحياة الكريمة، حياة الهناء ولو في الدنيا، عناصر تهدأ نفس الانسان وتطمئن بها.
- إذا كنت خائفا لن تشعر بالراحة، ولا الطمأنينة، ولا راحة البال،
- إذا كنت جائعا، فأنت انسان غضوب، كئيب، stressed، كما يقول المثل الإنجليزي:
Hungry man, angry man
انسان جائع انسان غضوب
- إذا فقدت ألأهل والأحبة كيف تطيب لك الحياة؟ خاصة إذا فقدت أعز مخلوقين في الدنيا وهما والديك؟؟؟ كيف يمكن لك أن تتذوق الطعام وتحلو لك؟ أو أن تضحك أو يبتسم لك شفاه؟ كيف؟ لكن الله من حكمته جعل في الانسان غريزة النسيان ليباشر حياته من جديد ويخفف عليه هول الصدمات وألهمه الصبر. لذلك قالو انما الصبر عند الصدمة الأولى.
يعني إذا استرجعت وقلت لا حول ولا قوة الا بالله عند سماعك خبرا مفجعا هنا انت تدخل في خانة الصابرين، والصابرون يوفون أجورهم بغير حساب.
أما أن تجزع في اللحظة الأولى والتفوه بما لا يجوز كقول بعض الناس يا ربي لماذا انا، وماذا فعلت انا، ووو ثم بعد ذلك في اليوم الموالي عندما يسأله الناس كيف حالك يقول صابر والحمد لله، أنت اضعت أجر الصبر، لا أجر لك بعد الاعتراض والجزع. كما قال المولى عز وجل من رضي فله الرضا ومن سخط فله السخط.
اللهم كما قال سحرة فرعون:
اللهم أفرغ علينا صبرا وتوفنا مسلمين.
أخواني كالعادة نسيت نفسي أضن أن الموضوع طويل جدا المعذرة في وقتكم الثمين
الأجزاء المتبقية ان شاء الله سأكون مختصر قدر الإمكان ومباشر.
أردت فقط في هذه الأجزاء الأولى أن أكتب بأسلوب مشوق، غير ممل، فكاهي حتى أرفه عنكم وألهمكم من تجربتي حتى لا تيأسوا لأنك تتعامل مع رب كريم يرى ويسمع ويعلم كل ذي حاجة حاجته، يعطي كما يشاء في الوقت الذي يشاء وكيفما يشاء فقط الصبر والتوكل.
لا يسأل عما يفعل وهم يسألون.

والى لقاء قريب ان شاء الله في الجزء الرابع من أمريكا التي رأيت

شارك أصدقاءك بالتعليق و الإعجاب بهذا المقـال
أنشر →
تابعنا →
شارك →

0 comments: